Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in posts
Search in pages
Filter by Categories
About Us
About Us File Item
About Us Gallery Item
About Us Video Item
akademische ghostwriter
Blog
Coaching Cultures
dissertation
Essay Writers
Front Page
Front Page Content
Front Page Main Slider Item
Front Page Second Slider Item
Frontpage News Item
General Site Options
Group Coaching
Human Capital
Human Capital Assessment Orbit Item
Media
Professional Coaching
Scholars
Scholars News Item
Sponsor Item
Takatuf Talent Tree
Takatuf Talent Tree Section 1
Takatuf Talent Tree Section 2
Takatuf Talent Tree Section 3
Talent Development
Talent Development Coaching Benefits Chart Item
Talent Development Positive People Chart Item
Talent Development ROI Chart Item
Team
Uncategorized
{ "homeurl": "http://www.takatuf.om/ar/", "resultstype": "vertical", "resultsposition": "hover", "itemscount": 4, "imagewidth": 70, "imageheight": 70, "resultitemheight": "70px", "showauthor": 1, "showdate": 1, "showdescription": 1, "charcount": 3, "noresultstext": "No results!", "didyoumeantext": "Did you mean:", "defaultImage": "http://www.takatuf.om/wp-content/plugins/ajax-search-lite/img/default.jpg", "highlight": 0, "highlightwholewords": 0, "scrollToResults": 0, "resultareaclickable": 1, "defaultsearchtext": "", "autocomplete": { "enabled" : 1, "lang" : "en" }, "triggerontype": 1, "triggeronclick": 1, "redirectonclick": 0, "trigger_on_facet_change": 0, "settingsimagepos": "right", "hresultanimation": "fx-none", "vresultanimation": "fx-none", "hresulthidedesc": "1", "prescontainerheight": "400px", "pshowsubtitle": "0", "pshowdesc": "1", "closeOnDocClick": 1, "iifNoImage": "description", "iiRows": 2, "iitemsWidth": 200, "iitemsHeight": 200, "iishowOverlay": 1, "iiblurOverlay": 1, "iihideContent": 1, "iianimation": "1", "analytics": 0, "analyticsString": "ajax_search-{asl_term}" }
images

كيف تحول تكاتف من مفهوم تطوير رأس المال البشري في عُمان؟

من الموضوعات المهمة، على أن تكاتف “ليست مجرد شركة استشارات وحسب؛ بل هي مستثمر استراتيجي في رفد السلطنة بمتطلبات رأس المال البشري.”

 كيف تحول تكاتف من مفهوم تطوير رأس المال البشري في عُمان؟

يُعد رأس المال البشري أحد المتطلبات الأساسية لتحقيق النمو الاقتصادي المستدام؛ كما أنه الأساس الذي يُبنى عليه نمو الأعمال والمجتمعات والأمم. وقديمًا، كان يُنظر إلى الموظفين على أنهم قوى عاملة أو موارد بشرية، ففكرة اعتبارهم شكل من أشكال “رأس المال” ظهرت إلى الوجود قبل عشر سنوات. وفي سلطنة عُمان، كانت تكاتف رائدة في ترسيخ معتقد جديد مفاده أن رأس المال البشري لا يتعلق وحسب بالاستثمار في الموظفين وتدريبهم، بل النظر إليهم على أنهم دوافع وعوامل استراتيجية للتغيير. وقد تأسست تكاتف قبل خمس سنوات كشركة استشارات في مجال تطوير الموظفين، لتحقق خلال وقت قصير جدًا سمعة قوية كشركة رائدة في توفير الحلول السليمة في مجال التفكير الاستراتيجي ورأس المال البشري الفعّال- من الاستشارات، والتقييم، والتدريب التوجيهي، والتعلم والتطوير إلى معاهد التدريب. لقد نجحنا في سد الحاجة إلى التفكير العالمي بمنظور محلي يقوم على رؤى محلية قيمّة وذات صلة.

وما نقدمه يتسع ليشمل كامل “سلسلة القيمة البشرية”، وهذا يعطينا ميزة الوصول إلى حلول قابلة للتطبيق لها أهداف محددة تتماشى مع الأهداف التنظيمية.

وتكاتف ليست مجرد شركة استشارات وحسب؛ بل هي مستثمر استراتيجي في رفد السلطنة بمتطلبات رأس المال البشري. حيث لدينا شراكة مع بتروفاك، وهي شركة عالمية رائدة في مجال خدمات النفط وصاحبة سجل قوي يناهز 35 عامًا من تطوير مرافق وبرامج التدريب المهنية والفنية، أسسنا وفقها معهد تكاتف بتروفاك عُمان ليكون مركز عُمان المهني الأول في قطاع الطاقة. وعلى نحو مشابه، دخلنا في شراكة مع شركة شلمبرجير، إحدى شركات النفط والغاز العملاقة لتأسيس معهد عُمان للنفط والغاز، وهو أول معهد عُماني يُعنى بمجال النفط والغاز يختص بتدريب وتطوير الخبرات البتروتكنولوجية في قطاع النفط والغاز.

وبالإضافة إلى هذه البرامج المصممة لتطوير رأس المال البشري، والتي تركز على مجال الأعمال، أسست تكاتف مبادرة وطنية ناجحة وهي برنامج رواد تكاتف، والذي يهدف إلى إعداد وبناء جيل المستقبل من القادة الشباب من العُمانيين من خلال برنامج إثراء أكاديمي عالمي. وحتى الآن، وفّر البرنامج منح دراسية لقرابة 350 من المشاركين فيه، من بينهم 100 حصلوا على منح دراسية دولية.

في ظل استحواذ التنويع الاقتصادي على اهتمام كبير، تتطلب السلطنة وجود قوى عاملة متعددة المواهب وقادرة على المنافسة من أجل التعامل مع التحديات الراهنة. فما هو دور تكاتف في هذا الأمر؟

من بين الموضوعات الأساسية ضمن رؤية عُمان 2020، تطوير الموارد البشرية والقدرات بالنسبة للمواطنين من أجل مواكبة التطور التقني وإدارة التغيرات المرتبطة به بكفاءة، ولكي نكون مستعدين للتعامل مع البيئة المحلية والبيئة العالمية. وقد اتّخذت الحكومة عددًا من الخطوات المهمة في هذا الصدد، واليوم النتائج واضحة للجميع. ولكونها جزء من مجموعة النفط العُمانية، تشارك تكاتف هذه الرؤية والأجندة الوطنيتين.

ويُعد برنامج رواد تكاتف أحد مبادراتنا الاستراتيجية والرؤيوية التي تهدف إلى بناء جيل من الشباب العُماني من أصحاب القدرات التنافسية والذين درسوا في بعض من كبريات المعاهد العالمية في مجالات متنوعة ولديهم قدرة كبيرة على تولي أدوار مؤثرة في الإدارة الاستراتيجية عبر العديد من الصناعات المختلفة.

 هل تعتقد أن سلطنة عُمان تواكب اقتصاد المعرفة العالمي سريع النمو القائم على التكنولوجيا والابتكار؟

لم يعد اقتصاد المعرفة العالمي حدثًا فارقًا، فضلاً عن هذا، يُنظر إليه الآن على أنه رحلة مستمرة تتسم بالديناميكية وتتطور يومًا عن يوم. ولقد حققت عُمان قفزات كبيرة خلال العقد الماضي ليس فقط من أجل اللحاق بركب العالم في هذا الشأن، بل لتكون حاملة الراية في المنطقة في مجال البحث العلمي والتكنولوجيا والابتكار.

وخلال السنوات القليلة الماضية، كان هناك تركيز كبير على تطوير شراكات بين القطاعين العام والخاص، ومن المأمول أن يدعم هذا التوجه أجندة أكبر للابتكار. وتعد مبادرات كمجمع الابتكار مسقط، وهو المكان الذي يوجد به مقر معهد عُمان للنفط والغاز، و واحة المعرفة مسقط، والتي يوجد بها مقر معهد تكاتف بتروفاك عُمان، من بين الأمثلة الرائعة لما حققته عُمان من إنجازات في هذا الصدد.

وعلى نحو خاص، قمنا في معهد تكاتف بتروفاك عُمان بعمل استثمارات كبيرة في منصات التعليم المختلط والرقمي المعززة تقنيًا، والتي تواكب أساليب التعلم الحديثة وتلبي متطلباتها من خلال توفير تجربة التعلم بالغمر للطلاب. وهذا النهج المبتكر للتعلم هو الأول من نوعه في عُمان. فالتكامل بين التعلم الإلكتروني وتقنيات الواقع المعزز يمكنّا من اجتذاب الجيل القادم من الشباب العُماني ، ويضمن في الوقت نفسه أن تكمل هذه التقنيات منهجات التدريب العملي التقليدية.

 ما هي التحديات الرئيسية التي تواجه تطوير الموارد البشرية في عُمان؟

في ظل الاهتمام الكبير بالتعمين، أصبح التزام الشركات العاملة في عُمان بنسب التعمين المقررة وجعل هذه النسبة مستدامة وفعّالة أحد التحديات الرئيسية. فالتعمين لا يتعلق وحسب بعدد المواطنين الذين يعملون في الشركة، فهو معني بالعثور على الأشخاص المناسبين ليشغلوا الأدوار المناسبة، وإضافة قيمة لمهام ووظائف الموظفين وليس تحميلهم بالأعباء الوظيفية.

وفي تكاتف، حددنا نمطين مميزين من التعمين. الأول مرتبط بالنمو وبخلق الوظائف كنتيجة للنمو. والثاني للمؤسسات التي لا تتطلع إلى تحقيق منحنى تطور قوي، وهنا يكمن التحدي في تحديد الوظائف والمهام والأدوار التي يمكن للمواطنين المؤهلين توليها بدلاً عن الموارد البشرية الموجودة بالفعل. إن الشركات بحاجة فعلاً إلى تقييم رحلتها المتصورة، وإلى تحقيق التوازن في الامتثال للاستدامة في خلق الوظائف والتوظيف. 

هل تحدثنا عن بعض البرامج والمبادرات المهمة التي تمت مؤخرًا، بما في ذلك سلسلة دراسة الموارد البشرية، وكيف كانت مؤثرة؟

لقد تمكنا بفضل “سلسلة دراسة تكاتف للموارد البشرية” من الإسهام في الحوار العُماني حول الموارد البشرية، وذلك من خلال تقديم منظور محلي ذو قيمة، والتعامل مع التوجهات والارتباطات الفريدة التي ستمكن كبار التنفيذيين ومسؤولي الموارد البشرية وموظفيهم من اتّخاذ قرارات أعمال استراتيجية سليمة قائمة على المعلومات. وفي وقتٍ مبكر من هذا العام، نشرنا نتائج دراسة حول فاعلية علاقات الموظفين داخل المؤسسة. وزودت هذه الدراسة عملائنا والصناعة بشكل عام ببعض الرؤى الشيّقة.

ولقد أكملنا مؤخرًا دراسة إلكترونية لتحديد ومشاركة عدد من الرؤى حول إدارة الأداء- من الحاجة إلى عملية وضع الأهداف إلى تقييم الأداء. وكان لهذه الدراسة أثر كبير في الطريقة التي نتعامل بها مع المشاريع الاستشارية وفي مقدورها أن تحقق مناظير جديدة لفرق الإدارة ومجالس الإدارة فيما يخص عملية صنع قرارات الأعمال الرئيسية. 

ما هي الملامح المميزة في معاهد تكاتف التدريبية وبرنامج رواد تكاتف؟

أسست تكاتف معهدين تدريب كبيرين في عُمان: معهد تكاتف بتروفاك عُمان، ومعهد عُمان للنفط والغاز. وكِلا المعهدين فريد من نوعه من منطلق أنهما تأسسا من خلال الشراكة مع قادة الصناعة. فالتكنولوجيات والطرق في هذه الصناعة دائمة التطور، لذا يوفر المعهدين ورش عمل ونظم محاكاة عالمية المستوى لخلق صورة طبق الأصل من مناطق محددة في العمليات الميدانية. حيث يحظى المتدربون بتدريب عملي واقعي مدعوم بجلسات نظرية في الفصول الدراسية، لتحقيق نهج شامل نحو تعلم يتسم بالشمول والغمر في الوقت نفسه. وما يجعل المعهدين مميزين حقًا هو بنيتهما الأساسية المصممة لتلبي هذا الغرض، وموقعهما، ومقرراتها المعتمدة.

أما برنامج رواد تكاتف، فقد اجتذب أكثر من 10 آلاف شخص قدّموا طلبات التحاق به حتى الآن، من بينهم أكثر من 3,400 تم اختبارهم. والبرنامج طويل المدى يتم خلاله تشجيع الطلاب للتقدم للالتحاق ببرنامج إثراء خلال الصف العاشر، ومتابعة الطلاب خلال رحلتهم التعليمية حتى إكمال دراستهم الجامعية. وحتى يومنا هذا، تخرج أكثر من 340 رائد من رواد تكاتف من برنامج الإثراء، وتمكن أكثر من 100 منهم من تأمين منح دراسية دولية مرموقة لمواصلة تعليمهم الجامعي. ويظل مكتب وفريق برنامج رواد تكاتف على تواصل مع الطلاب خلال دراستهم الجامعية، وتحديد الطرق التي يمكن لهم من خلالها تحقيق الإثراء والقيمة المضافة، متى كان ذلك ممكنًا. كما يوفر طاقم البرنامج من المعلمين أصحاب الخبرات العالمية المشورة والنصح للطلاب الراغبين في الالتحاق ببرامج الدراسات العليا أو الساعين للحصول على فرص تعلّم تطبيقي، بالإضافة إلى تسهيل العثور على وظائف.

 أُعيد نشره بتصريح من مجلة عالم الاقتصاد والأعمال.